المطعم

البريد الإلكتروني طباعة PDF
وبدافع استمرارية النادي كان فكرة استثمار مدر للدخل وسيلة من وسائل البقاء
- قاعة لبناء الأجسام متكاملة افتتحت أبوابها للجمهور منذ يناير 2003. القاعة الموجودة بمقر النادي مجهزة بدكان لبيع المرطبات والأشربة الباردة ومعدات حديثة لبناء عضلات سليمة. كلفتها الإجمالية وصلت 12.000000 أوقية.
- مطعم النادي كان الإستثمار الأمثل في وسط المدينة مكون من قهوة روعة في الجمال ووجبات من مختلف الأذواق فكان الممر الضروري لكل شباب المدينة زيادة على دفعات الأجانب والسواح الذين يقصدون أو يمرون بالمدينة الشاطئية.. المنشأة كلفت 43.758000 أوقية
- حانوت متخصص في بيع المعدات الرياضية وكثيرا ما تكون مطبوعة بطابع النادي الذي أخذ كل جاذبيته في المدينة بل توسع الى المناطق الأخرى من الوطن.

نادي F.C.NOUADHIBOU اليوم من
أهم الوسائل لمحاربة الإنحراف الذي يهدد شباب عاصمتنا الإقتصادية والنمو الملفت لفكرة المخدرات التي أصبحت تقض مضاجع كل أهالي المدينة الشمالية. النادي اذن وضع استراتيجية عمل مجربة وقابلة للتطبيق من طرف كل الجمعيات الرياضية في الوطن وهكذا يمكننا ان نحلق بعيدا في سماء كرة قدم احترافية لا في موريتانيا بل في إفريقيا كلها.
 

صورة عشوائية من البوم

صورة عشوائية من البوم الصور للمزيد من الصور اضغط هنا

فريق اف.سي. انواذيبوا

Sample image
الفريق الأزرق البرتقالي

شركاؤنـــا

Sample image

البطولة: الجولة رقم 13

الجمعة 01/04/2011
الكونكورد Vs لكصر
الأحمدي Vs فسي نوذيبو
كانصادو Vs إيمراغن

الرئيس يتكلم عن النادي

عداد الزوار


track website hits


مطعم النادي

مطعم النادي مكون من قهوة روعة في الجمال ووجبات من مختلف الأذواق فكان الممر الضروري لكل شباب المدينة زيادة على دفعات الأجانب والسواح الذين يقصدون أو يمرون بالمدينة الشاطئية.. المنشأة كلفت 43.758000 أوقية

قاعة بناء الأجسام

قاعة لبناء الأجسام متكاملة. القاعة الموجودة بمقر النادي مجهزة بدكان لبيع المرطبات والأشربة الباردة ومعدات حديثة لبناء عضلات سليمة. كلفتها الإجمالية وصلت 12.000000 أوقية.

المجمع السكني

Sample image على مساحة 600 متر مربع تضم قاعة لبناء العضلات ومطبخ وقاعة لمتابعة    التلفزيون عبر الأقمار الصناعية وقاعة للتدريس ومستوصف وعدة بيوت لسكن اللاعبين

نادي F.C.NOUADHIBOU

Sample imageنادي F.C.NOUADHIBOU اليوم من أهم الوسائل لمحاربة الإنحراف الذي يهدد شباب عاصمتنا الإقتصادية والنمو الملفت لفكرة المخدرات التي أصبحت تقض مضاجع كل أهالي المدينة الشمالية.